إلى فخري معلوف

عزيز فخري!
إني مرسل كتاباً إلى رئيس المجلس الأعلى بواسطتك، فيجب أخذ نسخة عنه قبل تسليمه، ويجب حفظه بين أعمال المجلس.
ترى من الكتاب والمرسوم الذي برفقته أني غير مرتاح إلى حالة الحزب السياسية والإدارية. ولم يكن في التدابير التي اتخذت أثناء سجني الماضي ما يشجعني. فأريد أن لا تنقطع عن الاجتماع، وأن ترى أن لا يكون هنالك تحيّز شخصي، وأن تحارب روح الــ «Clique» بكل قواك، وأن تسهّل دخول عناصر جديدة صالحة إلى ميدان العمل. أريد أيضاً أن تتصل بي رأساً بواسطة المحامين.
لست كثير التألم من الأغلاط التي حدثت وجرّتني إلى السجن وأوقفت مجرى التنظيم، فيجب علينا أن نكون دائماً مستعدين لتحمل نتائج الأغلاط، ولكن يجب علينا أن لا ندع الأغلاط تهدد القضية.
عسى أن تكون والعائلة بخير وطمأنينة. قدِّم احترامي للأمة المحترمة وسلامي لك وللأصحاب.

** هذه الرسالة غير مؤرخة ولكنها كتبت في فترة الاعتقال الثاني التي امتدت من 26 حزيران/ يونيو حتى 12 تشرين الثاني / نوفمبر 1936.

 

أنطون سعاده

__________________

- الأعمال الكاملة بأغلبها عن النسخة التي نشرتها "مؤسسة سعاده".
- الترجمات إلى الأنكليزية للدكتور عادل بشارة، حصلنا عليها عبر الأنترنت.
- عدد من الدراسات والمقالات حصلنا عليها من الأنترنت.
- هناك عدد من المقالات والدراسات كتبت خصيصاً للموقع.