إلى جورج بندقي

4/11/1939

رفيقي العزيز جورج،
أرسلت إليك منذ أيام كتاباً مطولاً تناولت فيه حالة سورية الجديدة ووجوب جلائها. وقد وردني منذ نحو ثلاثة أو أربعة أيام كتاب من الرفيق توما [توما] ومعه كتاب بخط توما وتوقيع مستعار. والحقيقة أني لم أستحسن التوقيع المستعار لمثل هذه الوثيقة. وفي كل حال سأخابر المجلس الإداري رأساً في مثل هذه الأمور.
شرح المبادئ: كنت قد أرسلت كتاباً إلى أخي إدوار أطلب فيه إرسال نحو مئتي نسخة من شرح مبادئ الحزب على جناح السرعة. فأكرر هذا الطلب وتنفيذه في الحال ضروري جداً لمصلحة القضية.
زيارتي لشمالي الأرجنتين: إنّ رحلتي إلى هذه المناطق الشمالية من الجمهورية الفضية قد ولدت اهتماماً كبيراً بالنهضة القومية، وقد ارتجلت أمس محاضرة موضوعها «مستقبل سورية»، استغرقت نحو ساعتين وحضرها جمهور كبير من الجالية السورية في توكومان.
العدد الممتاز: كتبت إليك بوجوب إصدار عدد ممتاز في السادس عشر من هذا الشهر يتضمن في الصفحة الأولى صورة لي وتحتها أبيات وجيه بارودي من حماه الموجودة تحت صورتي في عدد النهضة لأول مارس/ آذار 1938 وعلى جانبيها مقالتي الفنية التي موضوعها «لو لم يكن الزعيم هو نفسه» وهي في أحد أعداد النهضة، ثم خطاب أول يونيو/ حزيران 1935.
ومقالة «الناحية الفلسفية من الزعيم» لنصوح الخطيب، ومقالة «16 ــ 11 ــ 35» الموجودة في «رأي النهضة» بتاريخ 16 ــ 11 ــ 1937 (انظر ج 2 ص 276). وقد أرسل إليك مقالة أو اثنتين لهذا العدد.
جواب: أطلب إرسال جواب مستعجل بوصول هذه التعليمات وما هي التدابير التي اتخذت بشأنها.
إرسال سورية الجديدة: يجب إرسال سورية الجديدة إلى الأستاذ فخري معلوف في الولايات المتحدة ابتداء من أوائل سبتمبر/ أيلول الماضي إذا أمكن. وإلا فابتداء من العدد 31 أو 32.
وهذا عنوانه:
Mr. Fakhri Maluf
603 East Madison St.
Ann Arbor, Mich. U.S.A.

سأكتب قريباً. أطلب تنفيذ الأمور خصوصاً إرسال شرح المبادئ، التي أطلب إرسال بعض نسخ منها إلى الأستاذ الرفيق معلوف. عسى أن تكون صحتك قد تحسنت كثيراً.
وأذكر أنه لا مجال للضنى في هذا العمل الكبير.
ولتحيى سورية.

 

أنطون سعاده

__________________

- الأعمال الكاملة بأغلبها عن النسخة التي نشرتها "مؤسسة سعاده".
- الترجمات إلى الأنكليزية للدكتور عادل بشارة، حصلنا عليها عبر الأنترنت.
- عدد من الدراسات والمقالات حصلنا عليها من الأنترنت.
- هناك عدد من المقالات والدراسات كتبت خصيصاً للموقع.