حبيبتي،


في 30 يناير 1946

تسلمت اليوم كتابك وقرأت سطوره ووقفت على الاخبار التجارية الأخيرة ورأيت انك فعلت الممكن في هذه الظروف.

اليوم زراني ممثل استوكر واتفقت معه على ان يزورني ويجلب المساطر نحو الساعة 18.30 ولكنه لم يفعل وكنت أود لو فعل لأكتب اليك نتيجة عملي معه خصوصاً فيما لو طلبت دفاتر Sol Naciente T/Cartas de 100 H. التي كتبت لك في صددها أمس. وقد يأتي لزيارتي غداً فاذا وجدت اسعاره مناسبة فاني سأطلب منه ما أرى انه موافق ولازم.
اذا كنت قد طلبت شيئاً من استوكر فلا بأس لأني سأخبر الممثل ان يضع ملاحظة حتى لا يحدث تكرار لبعض المطلوب. ولست ادري هل يأتي غداً أو يسافر الى سَلته كما قال لي انه مُزمِع ان يفعل ويراني بعد عودته بعد نحو عشرة أيام. فاذا فعل ذلك لم يكن جيداً منه لانه قد تأتيه اسعار جديدة عالية في هذه الأثناء لأنه يُنتظر صعود بضاعة المدارس وغيرها بعد صعود سعر الورق وهو لوحات كبيرة.
حركة شَنتا مستمرة واليوم صباحاً جاء صديق له يحمل عدة طلبات قال لي انه كلفه مساء أمس ان يجلبها اليّ لأنه يظهر انه عاد فسافر باكراً هذا الصباح. هذه الطلبات هي من مُنتيرُس واقلها طلبات بنحو 70.- ومعدلها نحو 100.- كل طلب وهي نحو ستة أو سبعة.
في اوراق بيعه يوجد طلب لـ Pares de Lanas de Acero ودفاتر ماخستاريو رقم 25 و30 و60 و100 و200 و300 وعلب ممحايات وريش واشياء اخرى فاشتري من محل شماس كمية من علب الممحايات لـ 0.05 و0.10 ومن عند انطون الشماس كمية من علبه التي ثمنها 1.35 نحتاج الى لا أقل من 100 علبة ذات 60 قطعة ونحو 30 علبة ذات 30 قطعة للابتداء.
لا تنسي ورق Glase من كخ وسأنتظر ما يقوله مندو وبرنكليوني.
لم ارسل اليك أو الى جورج مالاً لأن المدخول كان قليلاً واشتريت اشياء نقداً كما اخبرتك واني انتظر ان يدفه قوادانبي في خوخوي وقد اجابوا وطلبوا اليَّ ارسال حوالة عليهم ففعلت لمدة 15 يوماً واني انتظر ان يقبضها المصرف وكذلك يوجد بعض استحقاقات انتظر ان تدخل.
ارسل اليك ورقة طلب دفتر سندات من مصرف لانسيون ليسلموها لبيك بدلاً من ارسالها في البريد ودفع رسوم تسجيلها في البريد تتأخري في الذهاب الى المصرف وطلب الدفتر وخذي معك ورقة هويتك وما يلزم من الوثائق لان هذا المصرف يدقق في المعاملات.
Correa دفعت له قبل اواسط الشهر واظن باكراً في أوائل الشهر ووردني منه الوصول فاني اتعجب انه لا يزال يطالب بمبلغ دفع له لسنا متأخرين على احد غير جورج وفاتورة وتحد لشوصص بمبلغ نحو 700 عدا عما يستحق له غداً. وقد حصل جمود اكثر في الحركة بعد ترك انتا واكنه في المرة الاخيرة لم يكن طلبات تستحق الذكر للورق. فبضاعة الكرنفال مشت أولاً. وقد فعلت حسناً بترك الاهتمام بهذه البضاعة فمسائل المدارس أهم.
ارجو ان تكوني بخير مع الصغيرتين والماما واهل البيت وارسل قبلاتي وسلامي اليك واليهم.
ولتحي سورية

المزيد في هذا القسم: « حبيبتي، حبيبتي، »

أنطون سعاده

__________________

- الأعمال الكاملة بأغلبها عن النسخة التي نشرتها "مؤسسة سعاده".
- الترجمات إلى الأنكليزية للدكتور عادل بشارة، حصلنا عليها عبر الأنترنت.
- عدد من الدراسات والمقالات حصلنا عليها من الأنترنت.
- هناك عدد من المقالات والدراسات كتبت خصيصاً للموقع.