إلى جورج بندقي

 11/2/1940

رفيقي العزيز جورج،
لا أدري إذا كانت كتبي لا تصل إلى أصحابها، أم تصل وهم لا يتكلفون الجواب. فقد مضت مدة لم يصل إليّ شيء فيها من مجلس إدارة الجريدة، ولا من اللجنة المفوضة التي أصبح مركزها حرجاً بهذا السكوت.
وكنت قد كررت الكتابة بأني أرغب في الحصول على كشف بحسابات الجريدة مدة السنة الماضية والرصيد وبيان عن سير الجريدة وأحوالها وشؤونها وازدياد المشتركين وتناقصهم وفي أي مدة من السنة كان ذلك.
وكلفت الخازن، رئيس اللجنة المالية الاطلاع على الحسابات ووضع توقيعه على الكشف، فأطلب تسهيل مهمته. وأطلب منك جواباً صريحاً عن جميع الأمور الداخلية التي يهمني الاطلاع عليها.
فيما يختص بالعدد الممتاز لأول مارس/ آذار أرى أن الأفضل أن يكون مؤلفاً من 16 صفحة. وأن ينشر فيه البيان الذي أذاعه الزعيم «للرأي العام والتاريخ» في أول مارس/ آذار 1937 (انظر ج 2 ص 105) حين كانت الحكومة تسعى للقبض عليه وهو يهيئ القضاء على الحكومة باستعمال القوة.
وهذا البيان يجب أن يكون منشوراً في بعض أعداد أبريل/ نيسان أو مايو/ أيار من جريدة الرابطة في السنة المذكورة.
ويجب أيضاً نشر مقالة الشاعر القروي [رشيد سليم الخوري] التي نشرها في الرابطة سنة 1936 في الصفحة الأولى وتناول فيها لمحة من حياة الزعيم الماضية في سان باولو.
في الصفحة الأولى من العدد الممتاز تنشر صورة جديدة للزعيم مرسلة من هنا بالبريد العادي مع صورة لأمه وصورة لأبيه. فتؤخذ كليشه عن صورة أمي من عند أخي إدوار، وعن صورة أبي وهو يكتب، فتوضع صورة أمي عن يمين صورتي وصورة أبي عن شمال صورتي، وهاتان الصورتان تكونان أعلى قليلاً عن صورتي التي تكون في الوسط، وتكون بقطع أصغر من قطع الصورة المركزية.
أرسلت إليك منذ نحو أسبوعين مقالة طويلة عسى أن تكون وصلت ونشرت.
عسى أن تكون بالصحة التامّة والحالة حسنة.
ولتحيى سورية.

المزيد في هذا القسم: « إلى يعقوب ناصيف إلى جورج بندقي »

أنطون سعاده

__________________

- الأعمال الكاملة بأغلبها عن النسخة التي نشرتها "مؤسسة سعاده".
- الترجمات إلى الأنكليزية للدكتور عادل بشارة، حصلنا عليها عبر الأنترنت.
- عدد من الدراسات والمقالات حصلنا عليها من الأنترنت.
- هناك عدد من المقالات والدراسات كتبت خصيصاً للموقع.