إلى مدير شؤون سورية الجديدة

29/5/1939

الرفيق العزيز مدير شؤون سورية الجديدة،
تسلمت أمس عدداً من سورية الجديدة جديداً، هو العدد الحادي عشر، وحالما وقع نظري عليه تبيّن لي أنه لم يعمل بإشارتي وتوصياتي المتكررة، بل قد خولفت بإثبات «افتتاحية» في أول العدد. وهذه المخالفة ليست مقتصرة على ترتيب الجريدة، بل تتناول تعليماتي التي أصدرتها ووجّهتها إليك مباشرة.
ولاحظت أن هنالك مخالفة ثانية، وهي إغفال نشر الأخبار المختصة بالحزب السوري القومي، التي بقيت من الرسالة التي نشر قسم منها في العدد العاشر، وكنت قد أشرت عليك بنشرها في الصفحة الأولى من هذا العدد.
وهذه المخالفة تعني قتل الفائدة التي أوجدت الجريدة لتحقيقها. فإذا كانت الجريدة القومية تهمل أخبار الحركة القومية وتنشر بدلاً منها أخباراً عادية، فما فائدة النهضة القومية من وجودها؟
إني كتبت مطولاً إلى الرفيق رشيد شكور بهذا الصدد، وأثبت لك هنا بعض ما كتبت إليه ليكون معلوماً عندك: «إن الغرض من إنشاء سورية الجديدة كان واضحاً كل الوضوح، وكنت أنت حاضراً، وبناءً على هذا الغرض يترتب التقيد بما يلي:

1 ـ يفسح المجال الأكبر والأول لرسائل الوطن التي هي أهم الأخبار في منهاج الجريدة، وللمقالات التي تأتي عن المصدر الرئيسي ودوائره، أو التي يشير بها هذا المصدر ودوائره.
2 ـ بناءً عليه تخصص الصفحة الأولى لمقتطفات من رسائل الوطن تتناول أهم أخبارها. وأهم أخبارها في منهاج الجريدة هو ما كان في صدد الحركة القومية، وللمعلومات المفيدة، وبعض المقالات الخارجة عن الكتابة الرسمية.
3 ـ تخصص الصفحتان الثانية والثالثة لبريد الوطن الجوي، وكذلك نصف الصفحة السابعة أو أكثر من نصفها.
4 ـ تخصص الصفحة الرابعة وقسم من الخامسة للمقالات الرئيسية التي تحمل التوجيه الفكري في القضية القومية والمسائل العارضة.
5 ـ بناءً على البند الرابع لا يكون لـ سورية الجديدة «مقالات افتتاحية¬» بل مقالات رئيسية تنشر فقط تحت «راية سورية الجديدة».
6 ـ مهمة متسلم الكتابة في سورية الجديدة هي:

أ ـ المحافظة على منهاج الجريدة والتقيد بالتوجيهات المصدرية أو المرجعية بكل دقة.
ب ـ كتابة مقال رئيسي واحد في أهم نقطة مبدأية أو حادث أو أمر، بما يتفق مع التوجيهات، والتعليق بمقالات قصيرة على الحوادث الهامّة والثنوية، ودراسة البرقيات اليومية وتلخيصها في صورة عامة، شاملة، تعطي القارئ صورة صحيحة عن الموقف العام كما هو، لا عن جزئيات متناثرة منه.
ج ـ يوضع المقال الرئيسي لمتسلم الكتابة في أول قسم من «رأي سورية الجديدة» إلا إذا كان هنالك مقال لزعيم النهضة أو لدائرة عليا فهذا يوضع أولاً وبعده يمكن وضع مقال الكاتب المتسلم.
ويمكن المتسلم، في حالة عدم وجود مقال هام من المرجع، أن يفضل وضع مقال يرده من رفيق غيور يراه جديراً بصدر الرأي، وتقدير ذلك عائد إلى المتسلم نفسه.

ملاحظة وحيدة:
متسلم الكتابة والتحرير في سورية الجديدة مقيد بالتوجيهات ومسؤول لدى مرجعه، بناءً على الاعتبارات القائمة.
عسى أن أتمكن في المستقبل القريب من تهنئتكم على تقيدكم بالتوجيهات التي تصلكم من مراجع الحزب، وبدون التقيد بالتوجيهات المرجعية لا يمكن أن يتم عمل قومي صحيح.
ولتحيى سورية!
إذا كان لأحد رأي فإني أكون مسروراً جداً بتلقّي آراء الرفقاء والنظر فيها، ولكني ألفت النظر إلى أن الرأي لا يكون في حد ذاته حكماً ولا يعطى صلاحية. فقيمة الرأي هي في أنه رأي.
ولا أريد أن تتدخل الآراء في التعليمات والتوجيهات وتعطلها. وحدوث شيء من ذلك ينفي أساس النظام.

 

أنطون سعاده

__________________

- الأعمال الكاملة بأغلبها عن النسخة التي نشرتها "مؤسسة سعاده".
- الترجمات إلى الأنكليزية للدكتور عادل بشارة، حصلنا عليها عبر الأنترنت.
- عدد من الدراسات والمقالات حصلنا عليها من الأنترنت.
- هناك عدد من المقالات والدراسات كتبت خصيصاً للموقع.