إلى جورج بندقي

 28/1/1940


رفيقي العزيز جورج،
كتبت إليك الأسبوع الماضي في صدد إمكان توزيع نسخ من المبادئ توزيعاً إفرادياً، وفي صدد الوكالة في الأرجنتين وغير ذلك. وفي البريد عينه وضعت كتاباً بالبريد الجوي إلى الرفيق إلياس الفاخوري على عنوان الجريدة أو هو قبل أسبوع. وكنت أنتظر أن يردني جواب منه يوم الاثنين الماضي أو يوم الجمعة ولكن لم يردني شيء الأمر الذي أقلقني.
وكنت قد كتبت، من زمان، إلى مجلس إدارة الجريدة، أطلب تقديم بيان إليّ عن السنة الأولى وكشفاً بما أنفق وما دخل والرصيد، وحتى الآن لم يردني جواب على هذا. فقلقت لجميع هذه الأمور. وعدم المراسلة يشلّ الحركة ومشاريع كثيرة هامّة.
أرسل مع هذه الأسطر مقالة طويلة(21) أطلب أن ينشر القسم الأول منها في الصفحة الرابعة كلها، وتبدأ الترجمة على الصفحة الخامسة، وتأتي البقية على الصفحة السادسة. أرسل إليّ نسخة من تصريح سلمى صائغ لجريدة فوليا دامنيا، والجرائد التي تنشر شيئاً يهمني الوقوف عليه.
أطلب الاهتمام بزيادة أخبار الوطن والأخبار المحلية، بدلاً من هذه النتف التي تمثّل عودة روح جميل صفدي إلى الظهور في الجريدة. سلامي إلى الجميع. ولتحيى سورية.
بعد: أخبرتك أيضاً بوجوب الإعلان في الجريدة، أنه بمناسبة عيد أول مارس/ آذار سيصدر عدد ممتاز مؤلف من 16 صفحة. وتعيّن اليوم الخامس والعشرين من فبراير/ شباط المقبل الموعد الأخير لقبول المقالات لهذا العدد.

أنطون سعاده

__________________

- الأعمال الكاملة بأغلبها عن النسخة التي نشرتها "مؤسسة سعاده".
- الترجمات إلى الأنكليزية للدكتور عادل بشارة، حصلنا عليها عبر الأنترنت.
- عدد من الدراسات والمقالات حصلنا عليها من الأنترنت.
- هناك عدد من المقالات والدراسات كتبت خصيصاً للموقع.