إلى جورج بندقي

16/6/1940

رفيقي العزيز جورج،
وردني كتابك المؤرخ في 10 يونيو/ حزيران الجاري. وإني أشعر معك بحراجة الموقف. وأعتقد أن مساعيك يجب أن تثمر وتثبت الجريدة.
أما من حيث موقف الجريدة المالي فأعتقد أن الإدارة، مع اعتبار كل مجهودها وكل نيتها الحسنة ليست على علو الشروط التي تتطلبها الحالة. فالإدارة يجب أن تكون وظيفتها أكثر من إرسال بعض كتب مطالبة وتشجيع أحياناً؛ يجب أن تتناول إنشاء علاقات شخصية ودية ومخاطبة مستمرة. ليس فقط مع بعض أدباء أمثال الرفيق جبران مسوح، بل مع طائفة من الأدباء والتجار المنتشرين في أماكن عديدة، ويجب أيضاً أن تتناول جولات في الداخلية ومخابرة الوكلاء في أمور أعمالهم التكنيكية، وغير ذلك، وهو عمل واسع يقتضي سهراً وابتكاراً ووقتاً كافياً.
إني ألاحظ أن الأعمال كانت معدومة، وحتى الآن لم تنتظم، ولا أعتقد أن عمل الرفيق إميل [بندقي] سينتظم قبل مدة، وأنه سيمكنه وقته من القيام بجميع متطلبات الوظيفة. وأضرب مثلاً على حالة الأرجنتين، أنه منذ نحو تسعة أشهر تقدمت لائحة من الشيخ نعمان ضو في ولاية سان خوان بأسماء مشتركين وسلّمت إلى عفيف لوقا، وقال إنه أرسلها ولم تصل.
فطلبت أنا نفسي من الشيخ نعمان إرسال لائحة أخرى، فأرسلها منذ بضعة أشهر، ونحو شهرين سلّمتها إلى الرفيق إميل الي أرسلها إليك ولم يأخذ نسخة عنها لتبقى عنده، فإذا فقدت نحتاج لإضاعة وقت في طلب لائحة ثالثة وهذا عمل غير منظم، وحتى الآن لم تصل الجريدة إلى الذين طلبوها في سان خوان.
وهنالك من يتشكّى من عدم وصول الجريدة بانتظام. وجميع هذه الأمور تحتاج للملاحقة الإدارية. وقد أخبرني الرفيق إميل أنه قبض اشتراكات وأرسل يعلمك.
عرفت ما قلته بشأن السيدة سلمى صائغ وسأعالجها في فرصة قريبة جداً.
فيما يختص بإرسال سورية الجديدة إلى الوطن، فإني أطلب إيقاف إرسالها إلى القوميين، ويمكن متابعة إرسالها إلى غير القوميين على عنوانات ستحصل عليها من إدارة الأحرار أو غيرها.
سأرسل إليك بعض الصور قريباً.
عسى أن تتوفق في أعمالك، وأن تنظر في حل مسألة سورية الجديدة الإدارية بعد تثبيت امتيازها وسلامي للرفيقين فؤاد وتوفيق [بندقي].
ولتحيى سورية.
إذا كان النداء(25) الذي أرسلته إليك منذ أسبوع لينشر لم يصل فأخبرني حالاً.
وأصل مع هذا كتاب الرفيق [فكتور] مبيض إليك. مرسل إليك في البريد عينه نسخة رسالة من «شعبة سورية الجديدة» في بيروت وصلت مؤخراً فأرسلها في الحال لتنشر سريعاً لأهمية معلوماتها.

أنطون سعاده

__________________

- الأعمال الكاملة بأغلبها عن النسخة التي نشرتها "مؤسسة سعاده".
- الترجمات إلى الأنكليزية للدكتور عادل بشارة، حصلنا عليها عبر الأنترنت.
- عدد من الدراسات والمقالات حصلنا عليها من الأنترنت.
- هناك عدد من المقالات والدراسات كتبت خصيصاً للموقع.